تسجيل الدخول
  • English
  • اتصل بنا
  • خريطة الموقع
  • الأسئلة المتكررة

سعود بن صقر يشهد حفل تخريج الدفعة التاسعة لجامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية

الأربعاء 30 , أكتوبر 2019

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أن الإمارات تبنت منذ تأسيسها نهجاً يعتمد على بناء الإنسان بوصفه الثروة الحقيقية التي تقوم عليها الأمم، وأسست لمنظومة تعليمية متكاملة تضمن حصول أبنائها والمقيمين على أرضها على أفضل المستويات التعليمية التي تؤهلهم لإكمال مسيرة التنمية التي بدأها الآباء المؤسسون. وأشار سموه إلى أن الدولة بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أضحت منارة للعلم والمعرفة بما تحتضنه من جامعات وكليات ومعاهد تضاهي أرقى المؤسسات التعليمية العالمية من حيث التجهيزات والإمكانيات البشرية والإدارية. جاء ذلك خلال حضور سموه حفل تخرج 165 طالبا من الدفعة التاسعة من طلبة جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية للعام 2019 في كليتي الصيدلة والتمريض، وذلك بحضور عدد من الشيوخ ورؤساء ومدراء الدوائر المحلية وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وأولياء أمور الخريجين، والإعلاميين. وخلال الحفل الذي شهد تخرج 67 طالباً من كلية الصيدلة و98 طالباً من كلية التمريض .. هنأ سموه الخريجين وأولياء الأمور على ما حققوه بالجد والاجتهاد خلال أعوام الدراسة، مؤكداً أن ثمرة هذا الجهد ستظهر خلال مسيرة العمل القادمة، متمنياً لهم دوام التوفيق على المسارين الشخصي والمهني ومطالباً إياهم بالتمسك بالمبادئ والقيم الإنسانية التي يجب أن يتحلى بها العاملين في مهنة الطب لخدمة بلدانهم ومجتمعاتهم على النحو الذي يضمن توفير أعلى مستويات الرعاية الصحة والخدمات الطبية. ووجه سموه الشكر للهيئتين الإدارية والتدريسية في الجامعة فضلاً عن كافة الشركاء الإستراتيجيين والجهات المعنية بما يشمل وزارة الصحة ومنطقة رأس الخيمة الطبية والمستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة لما يقدمونه من جهد متواصل يسهم في دعم جهود الجامعة الرامية إلى الارتقاء بمخرجات العملية التعليمية ورفد الطلبة بالمعرفة الأكاديمية والتدريب اللازمين لإضفاء المزيد من القوة على أداء القطاع الصحي في الإمارة والدولة.