تسجيل الدخول
  • English
  • اتصل بنا
  • خريطة الموقع
  • الأسئلة المتكررة

خلال مؤتمر افتراضي نظمته بالتعاون مع القنصلية الكندية العامة بدبي بلدية رأس الخيمة تبحث مع شركات كندية تعزيز علاقات التعاون في قطاع الطاقة

الأربعاء 29 , يوليو 2020

• بلدية رأس الخيمة تتطلع لتبادل الخبرات وبناء شراكات فاعلة في مجال كفاءة الطاقة وتعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص بهدف بناء اقتصاد أخضر وأكثر استدامة رأس الخيمة، الإمارات العربية المتحدة، 29 يوليو 2020: نظمت بلدية رأس الخيمة بالتعاون مع القنصلية الكندية العامة بدبي، مؤتمراً افتراضياً عبر تقنية الفيديو بتاريخ 28 يوليو 2020، بهدف توطيد أواصر التعاون بين الطرفين في مشاريع كفاءة الطاقة، ولمناقشة سبل تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص. وافتتح المؤتمر كلّ من سعادة منذر محمد بن شكر الزعابي مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، وسعادة جون فيليب لينتو القنصل العام الكندي الجديد في دبي والمناطق الشمالية، حيث أكد كل منهما على وجود كم كبير من فرص التعاون بين رأس الخيمة والشركات الكندية فيما يتعلق ببناء اقتصاد أخضر وأكثر استدامة في الإمارة. واستهل الزعابي المؤتمر بالحديث عن اقتصاد رأس الخيمة الذي يعتبر واحداً من أسرع الاقتصادات نمواً في دولة الإمارات، مدعوماً بمجموعة من القطاعات المزدهرة مثل الصناعة، والضيافة، والبيع بالتجزئة، واللوجستيات، والسياحة. بالإضافة لما توفره الإمارة من مزايا تنافسية للشركات التي ترغب بتأسيس أعمالها في المنطقة من خلال "استراتيجية رأس الخيمة لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة 2040"، والتي تستدف الإمارة من خلالها خفض استهلاك الطاقة بنسبة 30%، وتقليل استهلاك المياه بنسبة 20%، ورفع نسبة توليد الكهرباء باستخدام الموارد المتجددة إلى %20 بحلول عام 2040. وقال الزعابي: "إن جزءاً من استراتيجيتنا يتمحور حول بناء وتطوير قاعدة إمداد قوية لمنتجات وخدمات كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، حيث سيساهم ذلك في تعزيز قدرة الإمارة على التطوير المستمر للبيئة الطبيعية فيها. كما توفر إمارة رأس الخيمة رسوماً منخفضة لتراخيص تأسيس الشركات، وسهولة عالية في ممارسة الأعمال، مما يتيح للشركات العاملة في قطاع الطاقة فرصة لتأسيس قاعدة قوية لأعمالها في الإمارة تستطيع من خلالها توفير خدماتها لمتعامليها على مستوى الدولة والمنطقة". وبدوره أشاد جون فيليب لينتو بجهود إمارة رأس الخيمة في مواجهة تغير المناخ، كما سلط الضوء على مواطن القوة التي تتمتع بها كندا فيما يتعلق بتقنيات كفاءة الطاقة، وحلول الطاقة المتجددة، ومعرفة البنية التحتية الخضراء، بالإضافة إلى خبراتها في مجال الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، انطلاقاً من عقد الاتفاقيات، إلى الشراء، وتطوير المشاريع، حتى التنفيذ. وأضاف سعادته أن الشركات الكندية تتمتع بمكانة متميزة تتيح لها دعم إمارة رأس الخيمة في تحقيق أهدافها. وفي هذا الإطار، استعرضت إدارة كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة في بلدية رأس الخيمة "ريم" مستجدات برنامجها لكفاءة الطاقة والمشاريع المستقبلية التي تتضمن آلاف المشاريع التطورية الخضراء الجديدة، 3000